الطريق البديل

محمد عثمان يكتب: “حكومة بناءاً على توجيهات السيد الرئيس” .. مدبولى أسألك الرحيل

0 2٬983

تسود الشارع المصرى حالة من اليأس, يصاحبها غليان شديد, وغضب تجاه حكومة الدكتور مصطفى مدبولى, والتى أثبتت فشلاً ذريعاً فى التعامل مع الأزمات المالية و الاقتصادية التى المت بالبلاد عقب توليه رئلسة الوزراء.

خمسة أعوام عجاف, مرت على تولى حكومة رئيس الوزراء مصطفى مدبولى, أكدت خلالها بما لا يدع مجالا للشك, أنها لاتملك سوى المسكنات والتصريحات الوردية, لا يمتلكون اى رؤية, لا قدرات فكرية و ابداعية لإحداث ثمة تغيير, لا قدرة على مواجهة الأزمات.

لقد تفوق مدبولى فى اثبات وتأكيد الانطباع الأول عند ظهوره فى 2018, أنها ستكون”حكومة تنفيذ الأوامر والتعليمات”, فدورهم يقتصر على أداء وظيفة “السكرتارية” تنفيذ الأوامر, فهو لا يجيد سوى قوله “بناءا على تعليمات وتوجيهات السيد الرئيس”.

بعد ما سبق, وما آل اليه حال الشعب المصرى, فإن مجموعة من الاسئلة تجول بخواطرنا, يود كل مواطن محب للوطن يعانى من جمود عقلية الحكومة وعدم شعورها بمعاناتهم والآمهم , أن يوجهها لمدبولى وحكومته:.

من المسئول عن انهيار قيمة الجنية وسقوطه أمام الدور؟

من المسئول عن ظاهرة الغلاء التى تسيطر على الشارع بلا رقابة؟

من المسؤول عن جشع التجار وتوحشهم؟

من المسؤول عن العنف الذى أصاب الشارع و انهيار القانون و سيادة البلطجة؟

من المسؤول عن الفوضى وانهيار معايير القيم فى الجامعات و المدراس؟

من المسؤول عن تآكل الأراضى الزراعية وانهيار الزراعة؟

من المسؤول عن غلق المصانع وانهيار الصناعة الوطنية؟

من المسؤول عن انتشار ظاهرة الإدمان وتناولها داخل مراكز الشباب؟

من المسؤول عن ندرة الإستثمارات الأجنبية؟

كلها أسئلة تبحث عن اجابة ,فهل يستطيع دمدبولى و حكومته أن يجيب؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.