الطريق البديل

محمد عثمان يكتب : الجامعة العربية وسنوات الفشل

0 489

 اسدل الستار منذ ساعت قليلة علي العرض المسرحي رقم (32), أو ما يسمي القمة العربية, وهو عرض مكرر ورتيب, اعتادت عليه الشعوب طوال أكثر من نصف قرن.

يبدأ العرض بالاجتماعات التحضيرية للمندوبين, ووزراء الخارجية في جامعة الدول العربية, مروراً بإستقلال الروساء لطائراتهم, والوصول الي مكان انعقاد القمة, وتبادل الاحضان والقبلات, وينتهي ببيان هزيل عن الأماني والطموحات.

ويعود الزعماء الي بلادهم مزهوين بما حققوا من انجازات غير مسبوقة, غير مبالين بما يدور في الشارع العربي, فالاستفسارات لا تتوقف عن جدوى هذه الاجتماعات عديمة الفائدة,  فالشعب العربى دائم التسائل عن حجم الانفاق عليها ؟

وما هى الفائدة الوجودية للجماعة العربية.؟, والجيش الجرار للموظفين  العاملين بها؟, وهل يقتصر دورها علي رفع أعلام الدول العربية؟ و بيانات الشجب و الإدانة؟, وهل كان للجامعة وقراراتها قدرة على اتخاذ قرارات هامة, باستثناء استبعاد الدولة الام المؤسسة للجامعة (مصر) من العضوية  عقب توقيعها اتفاقية السلام مع اسرائيل, وكذلك استبعاد سورياالشقيقة عقب تصديها لمخطط تقسيمها؟!

 السادة القائمين على الجامعة العربية, أهل الشجب و الندب, إسمحوا لى أن أسألكم, على مدار 78 عاماً, هو عمر هذا الكيان (الجامعة العربية), اذا كان للجامعة العربية قوة حقيقية, فلماذا نرى الشعب الفلسطين منذ ٧٥ عاما, دون دولة حتى الان؟!

ماذا فعلتم أمام اجتياح اليهود للمسجد الاقصي؟!, ما هو مبرركم للصمت أمام دخول قوات أمريكية ونظيرتها التركية أراضى الدولة الشقيقة سوريا؟,  ما هو موقف القادة العرب من الحرب الأهلية في اليمن, وليبيا؟

هل تستطيع الجامعة العربية أن توضح لنا موقفها من الخلافات المستمره منذ سنوات بين الشقيقتين المغرب والجزائر؟!, التزام الصمت والموقف المخزى لإحتلال العراق, وتقسيمها على أساس عرقى عنصرى بما يحقق الهدف من استمرار الاقتتال و حالة التفتت الداخلي؟!
هل أنتم فى معزل عن المشهد فى دولة الصومال؟!, هل مستوى الرؤية لديكم لا يمكنكم من مشاهدة انهيار لبنان؟, لماذا نسي الجميع الاحتلال الايراني للجزر الاماراتيه؟, والسؤال الأهم ماذا تفعل الجامعة أمام مخططات تقسيم الدول العربية الحادثة ومنذ سنوات ومنها ما يدور بالسودان الان؟! 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.